اليماني يشدد على أهمية أن يقوم مجلس الأمن بواجبه في تحميل الميليشيا مسؤولية تأخير تنفيذ اتفاق ستوكهولم

نيويورك
شدد وزير الخارجية خالد اليماني، على أهمية أن يقوم مجلس الأمن بواجبه في تحميل الميليشيا الحوثية مسؤولية تأخير تنفيذ اتفاق ستوكهولم، والضغط عليها للالتزام بالاتفاقات ومقتضيات قرارات مجلس الأمن الأخيرة المتعلقة بالحديدة رقم ٢٤٥١ و ٢٤٥٢.
وقال وزير الخارجية خلال لقائه ، اليوم ، مندوبي الدول الأعضاء في مجلس الأمن”بعد انقضاء أربعة أشهر من التوصل إلى اتفاق ستوكهولم،ماتزال المليشيا الحوثية تضع العقبات أمام تنفيذ الاتفاق وتعمل على مفاقمة الأزمة الإنسانية، وهو ما أكده الجنرال لوليسغارد في إحاطته لمجلس الأمن في ١٣ مارس الماضي، والذي تؤكده أحداث الاسبوع الماضي من استهداف لموكب الجنرال لوليسغارد وإعاقة الجنرال والعاملين في صوامع البحر الأحمر من الوصول إلى الصوامع التي تحتوي على 51000 طن متري من الحبوب الكافية لإطعام 3,7 مليون يمني”.
وأضاف الوزير اليماني” أن تهاون المجلس مع رفض الحوثيين تنفيذ اتفاقات ستوكهولم ستمنحهم المبرر للاستمرار في التلاعب والمراوغة بما يعرقل أي جهد ويقتل آمال السلام لدى اليمنيين وأي أمل للحل السياسي السلمي في اليمن”.
واكد على أهمية مسؤولية مجلس الأمن في مواجهة الدور التخريبي لإيران في اليمن، والتي لم يضطلع بها حتى اليوم رغم تقارير فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات الخاص باليمن التي توصلت إلى العديد من الدلائل القاطعة حول الدور التخريبي الإيراني واستمرار النظام الإيراني في عزم الامتثال للمادة 14 من قرار مجلس الأمن رقم 2216 الخاصة بحظر تهريب الأسلحة للميليشيات الحوثية.
وأشار وزير الخارجية إلى الجهود التي تبذلها الحكومة اليمنية لدفع المرتبات وتقديم خدماتها لكافة أبناء الشعب اليمني..لافتاً إلى الاجتماع الأخير الذي جمعه ومعه محافظ البنك المركزي مع سفراء الدول الداعمة للعملية السياسية في اليمن وما نتج عنه من بيان يدعم الحكومة وجهودها في كافة مناطق الجمهورية.
وأكد أعضاء المجلس دعمهم الكامل للجهود التي يقودها الأمين العام ومبعوثه الخاص الى اليمن لبدء تنفيذ اتفاق الحديدة في خطوة نحو الحل الشامل والمستدام للأزمة اليمنية..مشيدين بموقف الحكومة اليمنية الملتزم بوقف اطلاق النار وبمقتضيات اتفاق ستوكهولم.
وثمنوا المرونة التي يبديها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية لضمان نجاح جهود الأمم المتحدة وتنفيذ اتفاق الحديدة..مجددين دعمهم لجهود الحكومة اليمنية في خدمة مواطنيها في كافة المناطق..مشيدين بالجهود التي تبدلها الحكومة لدفع الرواتب في مختلف القطاعات ومتطلعين إلى استمرار عملية الدفع لتشمل كافة موظفي القطاع العام في اليمن.
الجدير ذكره ان لقاء وزير الخارجية مع مندوبي الدول الأعضاء في مجلس الأمن يأتي استمراراً للحوار المتواصل الذي تجريه الحكومة مع أعضاء مجلس الأمن، الهادف إلى وضع أعضاء المجلس في صورة تطورات الملف السياسي وتنفيذ اتفاق ستوكهولم، وتقييم الحكومة للدور الذي يلعبه المبعوث الخاص للأمين العام ورئيس بعثة تنسيق اعادة الانتشار في الحديدة الجنرال مايكل لوليسغارد.
حضر اللقاء مندوب اليمن الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدي.

تحقق أيضاً

اليمن يشارك في اعمال اجتماعات مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالنمسا

  فيينا- شاركت الجمهورية اليمنية ،اليوم ، في اعمال اجتماعات مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية …