أخبار عاجلة

وزارة الخارجية تدين استهداف ميليشيا الحوثي لناقلة نفط قبالة سواحل الحديدة

دانت وزارة الخارجية قيام مليشيا الحوثي الانقلابية باستهداف ناقلة نفط سعودية في المياه الدولية غرب ميناء الحديدة يوم امس الأربعاء.
وأكدت الوزارة في بيان تلقته وكالة الانباء اليمنية (سبأ) ان المليشيا ومن خلفها ايران وبما لا يدع مجالا للشك باتت خطرا على الأمن والسلم الدوليين وتهديدا حقيقيا للملاحة الدولية في جغرافية تشرف على احد أهم ممرات التجارة العالمية.
وقالت “ان الهجوم ليس أول تهديد مباشر تنفذه المليشيا الانقلابية للملاحة الدولية قبالة سواحل البحر الأحمر ومضيق باب المندب، فقد سبقه هجمات استهدفت سفن أخرى، وممارسات من قبيل زرع الألغام البحرية في المياة الإقليمية اليمنية وما يشكله ذلك من خطورة في حال انتقالها الى المياه الدولية، وتصريحات علنية لشخصيات قيادية في المليشيا الانقلابية عن استعدادها لضرب الملاحة الدولية في البحر الأحمر”.
كما أكدت الوزارة ان هذه الممارسات تستدعي من المجتمع الدولي إدراك مدى خطورة استمرار سيطرة مليشيا الحوثي على موانئ وسواحل يمنية، وما يترتب على ذلك من تداعيات تطال الملاحة والتجارة الدولية.
وأضافت ” وفي الوقت الذي يبذل المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث ومن خلفه المجتمع الدولي جهودا حثيثة لاستئناف عملية السلام في اليمن بما يتفق مع المرجعيات الأساسية وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216، تلجأ مليشيا الحوثي الانقلابية الى عمليات عسكرية تسعى لتقويض جهود ومبادرات السلام، كما هو الحال في هذا الهجوم وما سبقه من استهداف مدن سعودية بصواريخ باليستية، وهو أمر ليس بمستغرب من مليشيا لا تجد لمشروعها الطائفي مكانا سوى في بيئة من الحرب والدمار”.
وأشارت وزارة الخارجية الى أنه وخلال السنوات الثلاث الماضية وفي كل محطة من محطات جهود السلام سعت الميليشيا الى تقويض السلام بافتعال أزمات وممارسات تعطيليه، وهو ما يؤكد ما رددته الحكومة اليمنية مرارا بأن التحدي الحقيقي لعملية السلام في اليمن هو ان الطرف الآخر ليس مستعدا للسلام ويستند في بقاءه على غياب الدولة واستمرار الحرب.
وأمام هذه المستجدات نطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف مسئول وإدانة هذه الممارسات حماية لحرية الملاحة الدولية وحركة التجارة العالمية، ودعم جهود الحكومة اليمنية والجيش الوطني لاستعادة سيطرة الدولة على كافة الموانئ والسواحل اليمنية، والضغط على مليشيا الحوثي الانقلابية للاستجابة لمتطلبات السلام وإظهار بوادر حسن النية لاستئناف عملية السلام في اليمن.

شاهد أيضاً

وزير الخارجية يلتقي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للأطفال والنزاع المسلح

نيويورك – سبأنت:التقى وزير الخارجية خالد اليماني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في …